Egypt, Stories

A Chinese-Speaking Egyptian

In the Middle East including Egypt you can almost always find someone who speaks at least a little English. But Chinese? Who speaks Chinese in Egypt? One Egyptian man who lives in the city of Giza, home of the pyramids, does, and he’s succeeding in becoming fluent.

Why Chinese? While tourists from most countries have abandoned Egypt for the time being, Chinese tourists are increasing in number daily, plus the relationship between Egypt and China is a good one, explains 26 year old Mina.

At the age of 12, Mina became a barber, trained by his uncle. He loved his job, but as an adult got an education in tour guiding, a job which he also loved and which worked out well until Egypt’s January 2011 Revolution, which, along with its aftermath, has scared most of the tourists out of Egypt to this day. Mina, like most Egyptians, is looking toward the future.

His love of tour guiding and his country’s influx of Chinese tourists are what have motivated him to learn this language. He predicts there will soon be a need for more tour guides who speak Chinese in Egypt.

“I feel I am painting or drawing,” Mina says about learning how to write Chinese characters. “Also to understand the meaning of the character through its shape is very nice.” Mina started studying the language a year ago in the Chinese cultural center in Cairo. There are about 15 students in his class, both men and women. About to enter level 4 of 6 levels offered at his school, Mina is so good at writing the characters as well as speaking the language that he’s already pulled in 500 pounds of scholarship money, paying for a large portion of his tuition.

Is learning Chinese hard? “Everything could be hard unless you work hard,” Mina says. Or as you say in Chinese – 没有什么 是不可能的只要你认真地工作

 

Menes Chinese

في الشرق الأوسط يمكن أن تجد دائما تقريبا شخص يتحدث قليلا من الإنجليزية. لكن الصينية؟ من في هذه المنطقة يتحدث الصينية؟ رجل واحد مصري يعيش في مدينة الجيزة، بجوار الأهرامات، انة لا يتحدثها فقط بل نجح فى فى ان يتحدثها بطلاقة.

لماذا الصينية؟ بينما السياح من معظم الدول قد تخلت عن مصر في الوقت الراهن، السياح الصينيين اعددها كل يوم، بالإضافة إلى العلاقة بين مصر والصين جيدة، قال ذلك مينا البالغ من العمر ٢٦ عاما.

في سن ال 12، وأصبح مينا حلاق، تدرب على يد عمه. كان يحب وظيفته، ولكن كشخص بالغ استطاع ان يدرس الارشاد السياحى، واصبح مرشد سياحى واحب هذه الوظيفة أيضا والتي كانت جيدة حتى ثورة يناير 2011 في مصر، والتي، مع تداعياتها، جعلت معظم السياح تخاف من زيارة مصر هذة الايام. مينا، مثل معظم المصريين، يتطلع نحو المستقبل. حبه لعمل المرشد السياحى وتدفق السياح الصينيين الى بلاده، هذا ما كان دافع له لتعلم هذه اللغة. وتوقع أن يكون هناك قريبا حاجة لمزيد الى من يتقن اللغة الصينية من المرشدين السياحيين في مصر.

“أشعر بأني ارسم لوحة”، يقول مينا عن كيفية تعلم كتابة الحروف الصينية. واضاف “كما أن نفهم معنى الحرف من خلال شكله لطيف جدا.” لقد بداء مينا دراسة اللغة الصينية منذ عام في المركز الثقافي الصيني في القاهرة. وهناك حوالي 15 طالبا في فصله، رجالا ونساء. على وشك الدخول الى المستوى 4 من 6 مستويات متاحة في مدرسته، مينا جيد جدا في كتابة الأحرف وكذلك فى تحدث اللغة مما جعلة يحصل على 500 جنيه من المال منحة دراسية، ساعدتة فى دفع جزء كبير من الرسوم الدراسية.

هل تعلم الصينية من الصعب؟ “، كل شيء يمكن أن يكون صعب إلا إذا كنت تعمل بجد لتعلمة قال ذلك مينا أو كما يقولون في الصينية – 没有什么 是不可能的只要你认真地工作

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *